« laissez travailler les journalistes ! »

  • ما أورده هنا لا يتجاوز مستوى شهادة شخصية تتصل بتسجيل موقف رسمي عبر عنه الرئيس بورقيبه في مكروفون الإذاعة الوطنية عشية 09 أفريل 1968

  • كنت آنذاك عضوا في « مجموعة الخمسة » إلى جانب نجيب بلخوجه و نجا المهداوي و فابيو روكجياني الذي توفي في السنة نفسها بعد أن أوصل فريق النادي الإفريقي إلى القمة و كنت, إلى جانب صفتي كرسام,  صحفيا ( محررا و مذيعا) بقسم الأخبار الفرنسي.

  • ولأول مرة بعد الاستقلال وقع تنظيم معرض تشكيلي رسمي « ملتزم » موضوعه الاحتفال  بالذكرى الثلاثين لإحداث  09 أفريل. وبالرغم من عدم مشاركة أي واحد من مجموعة الخمسة في المعرض وبعد أن كنت نشرت في صحيفة لابريس مقالا عبرت فيه عن موقفي معتبرا أن الالتزام في الفن ضمني وليس في حاجة لتأكيده من خلال إعطائه مضمونا سياسيا فقد حضرت تدشين هذه التظاهرة كمبعوث للإذاعة حاملا معي آلة تسجيل ضخمة

  • (Nagra)

  • و على صدري شارة « صحفي ». ذلك أن الحدث كان على مستوى أهمية تدشينه  من طرف رئيس الدولة وهو ما يقوم به الرئيس بورقيبه لأول مرة. و أتذكر أني اقتربت كثيرا منه وبيدي المكروفون حتى أن احد حراسه أمرني بأن أبتعد فقال له الرئيس بالفرنسية

  • « laissez travailler les journalistes !« 

  • . و قد أقيم المعرض بحضور السيدين الشاذلي القليبي و أحمد بن صالح بقاعة البالماريوم البلدية بشارع قرطاج من قبل أن تطلق عليها تسمية « قاعة يحي ». ومباشرة اثر دخوله القاعة بدا الرئيس بمداعبة النحات الهاشمي مرزوق الذي كانت أعماله معروضة قرب المدخل قائلا له  » لماذا شوهت شكل المرأة بهذه الطريقة إن الله جميل يحب الجمال ». وكانت الأعمال التي التزم فيها أصحابها بموضوع «الشهداء » قليلة منها لوحة لعمار فرحات تمثل متظاهرين عزل مقدمين صدورهم لرشاشات الجنود الفرنسيين و أخرى لجلال بن عبد الله رسم فيها صاحبها صورة رجل ملقى على الأرض يغطيه العلم.  وعند وصول الجمع إلى مستوى لوحة للرسام حاتم المكي تمثل بأسلوبه التعبيري الخاص عائلة يركب الرجل فيها دابة هزيلة وتتبعه زوجته وأبناؤه يمشون على الأقدام خاطب السيد أحمد بن صالح حاتم المكي طالبا منه ما هو العنوان الذي أعطاه للوحته فأجابه الرسام  « عنوان اللوحة هو العالم الثالث » فقال له الوزير « ألا يمكنك التعبير عن واقع العالم الثالث بأكثر تفاؤلا ! فأجاب حاتم المكي على الفور  » أنا  رسام وهذه هي رؤيتي للعالم الثالث وان لم ترض عن هذه الرؤيا فأنت وزير وبإمكانك أن تسجنني » فتدخل بورقيبه قائلا لهما « يعيشكم… »

  • وفي نهاية زيارته توجه الرئيس للحاضرين بكلمة سجلتها للإذاعة ولازلت أتذكر فحواها بكل تدقيق. « كل الملاحظات التي قمت بها أثناء هذه الزيارة هي نابعة عن مواقف شخصية ولست من أهل الاختصاص و لا من العارفين في ميدان الفنون الجميلة وكل ما قلته لا علاقة له بموقفي كرئيس دولة وما أقوله لكم بصفتي تلك هو أن لا تتركوا أحدا يملي عليكم ما ترونه صالحا في مجال إبداعكم. »

  • هذا ما سمعته وسجلته للإذاعة  بحضور الوزيرين الذين ما زالا على قيد الحياة وربي يطول في عمارهم

الناصر بن الشيخ

La trahison des Ayatollahs.

Il serait peut-être temps de constater  que les victimes de l’avènement du régime du général inculte ne sont  pas nécessairement  les opposants dits  de  gauche dont  nombreux parmi eux serviront  au sein du RCD comme mercenaires intellectuels, ni les « islamistes de Ghanouchi » dont le Ministre de l’Intérieur de l’époque s’en est servi comme épouvantail, faisant croire au vieux Bourguiba qu’il était le seul rempart contre eux, en vue de l’amener à lui confier la responsabilité de Premier Ministre, poste à partir duquel il pourra réaliser son coup d’Etat médical. Comme on le sait, et comme on peut le démontrer, rien qu’en rappelant les origines idéologiques des transfuges de l’opposition à Bourguiba qui ont fait partie de son personnel politique (Ministres, Conseillers, Directeurs de journaux, gouverneurs )  l’on peut constater que d’aucuns  parmi ces parvenus politiques dont la promotion date d’après le 7 Novembre 1987, étaient des « arabistes baathistes », des sociologues de gauche, des  syndicalistes achouristes, des opposants de l’UGET et des opportunistes, recrutés sur la base d’équilibre régional de façade). Car, en fait, en toute sereine objectivité  l’institution politique qui aura à souffrir le plus du régime de Ben Ali sera le Parti Destour   qu’il va « dépolitiser » et  transformer en caisse de résonnance, en le purgeant    totalement de toute trace d’intellectuels  pouvant  avoir une quelconque attitude critique à l’égard de son idéologie de la couleur mauve et du chiffre sept. Lire le reste de cet article »

الغنوشي و الربع التونسي الخالي – بقلم : عبد الحليم المسعودي

(1)
تزامنا مع أسراب الزغاريد التي تملأ أرجاء البيوت من أقصى جنوب إلى أقصى شمال البلاد  بمناسبة نجاح تلاميذ  و تلميذات تونس في اجتياز امتحان الباكالوريا , و هي الزغاريد ذاتها التي إشتاقها التونسيون تخرج ناصعة و فصيحة من عقيرة الأم و الأخت و العمّة و الخالة و الجدّة و الجارة و القريبة و البعيدة , سيذكر الناجحون و الناجحات  دائما أنهم الحاصلون على أوّل باكالوريا تقام اختباراتها  زمن الثورة التونسية … سيذكرون ذلك كما يذكر الآن ذلك الجيل حصولهم على هذه الشهادة في آخر زمن بورقيبة العجوز المتهالك عام  1985- 1986 و التي سمّيت و لا تزال بــ   » باكالوريا بورقيبة  » ,و هي نفس السنة التي بعدها التي شهد فيها مناضلي الإتحاد العام لطلبة تونس في المركب الجامعي بتونس ترجّل الجنرال بن علي و هو يقمع بزيه العسكري انتفاضة الطلاب في كلية الحقوق بتونس و يُرمى بالحجارة متراجعا على عقبيه و متفوها بالكلام النابي ضد الطلاب الثائرين اللذين سوف يتعقبهم لينفيهم إلى رجيم معتوق … أجل ستكون هذه الباكالوريا بمذاق متفرد على الدوام لأنها باكالوريا الثورة و ستكون زغاريدها أسرابا من الطيور المحلقة التي ستنادي أسراب جديدة من زغاريد النجاح في  » السيزيام  » و الذي سيوسم أيضا بـ  » سيزيام الثورة  » … ربما ستكون هذه الزغاريد تعويضا على تلك الزغاريد الشحيحة التي انقبضت في عقائر التونسيات الحرائر  تهليلا بسقوط المخلوع و انقشاع الظلم القابع على الصدور . Lire le reste de cet article »

Une révolution cela pousse, cela ne se transplante pas.

Lettre ouverte  à mes étudiants et  jeunes collègues plasticiens et poètes.

Il y a près d’une semaine j’ai placardé sur les murs de deux de mes amis sur Facebook, la reproduction photo d’un article que j’avais publié, sous forme de billet, il y a exactement trente ans  dans le supplément culturel du quotidien « l’Action », organe d’expression française du parti au pouvoir du temps de Bourguiba. Vous pouvez en lire le contenu sur la photo qui accompagne ce texte. Il s’agissait d’une réflexion, faite à même, la petite table située dans la  cabine de correction de l’imprimerie du journal, située dans les sous-sols de la Maison du Parti à la Kasbah. Une réflexion, improvisée, pour pallier à la suppression, en dernière minute, pour raison  « normale » de censure, d’un autre billet, estimé tendancieux par le Directeur qui était et reste un ami que je m’estime heureux d’avoir connu, à ce moment particulier de mon existence. Lire le reste de cet article »

Abou Hayan Ettawhidi, témoin de notre temps.


اسمع أيها الإنسان بدعا من الكلام و غريبا من المعاني. فٳني أقول :

لاحت بوادر التمني فسمت نحوها نواظر الافتقار و تهيأت صور المعنى تبدو فتقطعت عليها أكباد الأحرار٬ و أذعنت النفس الأبّاءة – على مداهنتها- تروم حيلة المشار إليه مستوفاة بقضايا الحس٬ والحس حاكم مرتش٬ وخابط خبط عشواء في ليل مدلهم. و إنما انخدع به من وزن حقائق مطالبه برأيه المتّهم و خاطره الكذوب. و قد طالت الشكيّة و دامت البلية و تضاعفت الرزية ٬ في تسلسل قول لا يبرز معناه من خلل حجبه (….)

هيهات ٬ زاغت الأبصار ٬ وبليت الخواطر ٬ و افتضحت السرائر٬ وانعكست الأوائل على الأواخر و غارت العين في منابعها و ردّ القول في وجه القائل٬ و كسر التحصيل في نحر العاقل٬ و قيل للسامع: صمّ٬ لعلك تنجو٬ و للقائل: اخرس٬ فعساك تسمو٬ و للناظر:غمّض٬ فلعلك ترنو. فهذه أعلام الحق قد علت إلى مراتب التطويح٬ و صار مصير الفصل إلى رتبة الظن٬ و هجنة الكذب و سخافة الحال (….) كل ذالك من عشق الآفة و إيثار الزهرة و التعرض إلى لما لا يصفو بحيلة… Lire le reste de cet article »

وا إسلاماه !

يمثل النداء للصلاة أو الإعلان عن موعدها، عن طريق المؤذن، يميز تعاملَ المسلمين مع الُمقَدَس في صيغته التعبُدية ويجعل من شكل هذا النداء نُقلة نوعية في كون الأذان هو أولا تذكير بالشهادة و دعوة للسامع بأن يتخذ من وِجْهَة ربه قِبلتَه مُعَبِرا عن أنه لن يكون بحق خليفة الله على الأرض إلا من خلال قَبوله بأنه عبد الله

Lire le reste de cet article »

La Révolution tunisienne sera bourguibienne ou ne sera pas. (Partie 2)

 

 

 

 

 

En ces temps hasardeux

D’opportunisme éhonté,

Frisant l’Indécence,

Aucun impératif moral,

Ni règle de Prudence,

Ne peut m’empêcher

De Dire, à mes enfants,

Plus que « Ce que je crois »,

Ce que je pense.

Pour Tunisifier le  Destour, Bourguiba a eu recours à l’arbitrage du peuple. L’histoire  événementielle est ici d’un grand recours, pour celui qui veut comprendre l’importance de ce tournant historique. L’insistance avec laquelle le fondateur du Néo-Destour rappelle à ses concitoyens cette soirée de Ramadhan vécue, il ya aujourd’hui cinquante ans à Ksar Hélal, démontre l’importance que celui-ci accorde à cette découverte décisive dans sa vie de militant.

En se fiant à l’arbitrage du bon sens populaire dans le différend qui l’opposait aux intellectuels des partis élitistes et particulièrement aux membres du Comité exécutif du Destour, Bourguiba a fait appel à une logique nouvelle, en matière de pensée politique. Lire le reste de cet article »

La révolution tunisienne sera bourguibienne ou ne sera pas. (Partie 1)

 

Le 3 Janvier 1984, Le Néo-Destour-PSD venait d’avoir cinquante ans. J’étais le seul à l’appeler ainsi, dans tous les éditoriaux et les commentaires politiques que j’écrivais quotidiennement dans son organe d’expression française, le  quotidien l’Action.

C’était  à un moment de flottement et d’incertitude, où Bourguiba vieillissant, devenait de plus en plus sénile, entouré d’une multitude de courtisans  qui ne pouvaient plus voir, en lui, que le pouvoir virtuellement vacant  qu’il occupait encore et que le moins méritant parmi eux devait cueillir, sans prise de risque majeur. Quoiqu’il se soit trouvé parmi les opportunistes du moment des gens qui loueront en public, le courage du futur dictateur. Lire le reste de cet article »

Iterview accordée au quotidien tunisien d’expression arabe « Ashourouq » En date du 11.2.2011

1-كيف تفهم ما حدث في تونس وهل كنت تتوقّعه؟

لا أظن أن أحدا في العالم كان يتوقع ما حدث في تونس فالثورة فاجأت الجميع  و خاصة النظام الذي أطاحت به بطريقة هي أيضا  كانت غير منتظرة. وهي بصفتها تلك تكتسي صبغة  « إبداعية » تجديدية في مجال إنتاج التاريخ من طرف الشعوب عندما تتمكن هذه الأخيرة من صنع قدرها . ويمكن اليوم لأخصائي علم الاجتماع السياسي أن يفسروا الأحداث بالرجوع إلى مسبباتها التي قد تكون كانت بينة للعيان (وليس كل ما هو بين للعيان يرى) أو إلى أسبابها المباشرة التي تتمثل في تسلسل الوقائع التي تربط بين استشهاد محمد البوعزيزي والمظاهرة الشبابية العارمة بشارع بورقيبة التي أبهرت العالم بجمالها و أدخلت الهلع في نفس طاغية   ثقافته محدودة جدا فهرب مراوغا ووجد نفسه في مزبلة التاريخ  من حيث لم يكن يدري . و ما انكشف للعيان بعد خلعه يشير بكل وضوح إلى أن الرجل لم تكن له طموحات تاريخية بقدر ما كان ضحية شجع لا محدود و تلذذ مرضي بممارسة السلطة تعويضا لفقدانه الواضح لأقل مقومات الإنسانية. و ما حز في نفسي و قلل شيئا ما من شعوري بالسعادة القصوى الذي سكنني منذ أن أعادت في الثورة نخوة الانتماء لتونس  ما انتابني من امتعاض عندما وعيت بهول الكارثة على المستوى الرمزي و التي تتمثل في الفارق الكبير بين هذا الرجل الجاهل الذي تحكم في رقابنا لما يفوق العقدين من الزمن و من سبقه من رجالات تونس ممن نفتخر بهم ونعتبرهم من منارات تاريخ تونس المجيد.  وهو شعور أحيا في ذكرى  طفولتي أثناء السنين التي عشتها في فترة تمتد من قبيل الاستقلال إلى بعيده . Lire le reste de cet article »