من شاعر الثورة إلى مثقف المنظمة الإرهابية الحاكمة

with Pas de commentaire

الى جهلاء تونس ..وعلى رأسهم العجمي الوريمي،القيادي في حركة النهضة « الساقطة، الذي فتح صفحته على الفايسبوك من اجل ابتزاز العواطف الدينية لقواعده المهزومة قصد تحريضها على قتلي..مثلما فعل من قبله المخلوع يوسف القرضاوي .
هذا هو الخطاب الذي قرأته البارحة،الثلاثاء 6 أوت 2013، في اعتصام الرحيل.وبودي أن يجد قارئ واحد في هذا العالم كلاما عن الدين والعقيدة والتديّن في هذا الخطاب.
اما اذا كان الدين هو  » حركة النهضة » ومرتزقتها.. فمعروف عنّي، ومنذ سنين طويلة، أنني أكره واحتقر هذه الحركة لكونها لا تحمل أي فكر، سواء أكان دينيا أم سياسيا.
انها مجرد عصابة دولية لاستثمار أموال المخدرات وفائض الجهل الشعبي..ولأجل ذلك قرأت هذا النص لأعجّل بسقوطها.
هذا هو النص بلغتين:احداهما لا يفهمها العجمي الوريمي وشيخه وحزبه..من سوء الحظ.
{النص صدر اليوم بجريدة »المغرب »}
أولاد أحمد
القيادة الشعرية للثورة التونسية
اعتصام الرحيل الأخير
تونس الثلاثاء 06 أوت 2013

رسالة الى رؤساء وملوك العالم

وطني دقيقٌ مثل ساعةْ
الكلُّ فيهِ عقاربُ
والفردُ ينتخبُ الجماعةْ

1
نحنُ نتحدث عن الدولة المدنية.. وهم يتحدثون عن دولة الخلافة.
نحن نتحدث عن دولة القانون.. وهم يتحدثون عن دولة الشريعة.
نحن نتحدث عن التداول السلمي على السلطة.. وهم يتحدثون عن التمكين الالهي.
نحن نتحدث عن الديمقراطية..وهم يتحدثون عن الشورى.
نحن نحلم ببناء وطن للمواطنين.. وهم يصدد بناء اسطبل للرعية.
نحن نؤمن بالمساواة بين الرجل والمرأة وهم يعتبرون أن المرأة ناقصة عقل و دين
نحن نتعرف على النساء من وجوههن وهم يتعرفون على النساء من شواهد القبور
نحن نؤمن بالتنمية البشرية وهم يعملون على قتل الثلث لإصلاح الثلثين
نحن نسمي الخروج عن الحاكم ثورة شعبية و هم يؤمنون ان الخروج عن الحاكم حرام شرعا
نحن في يوم الثلاثاء 06 أوت 2013 و هم في يوم 28 رمضان 1434 هجري
نحن نصنع الاقلام والكمنجات وهم يصنعون السيوف والمتفجرات
نحن نعيش على هضاب البحر الابيض المتوسط في شمال افريقيا وهم يعيشون في الربع الخالي وفي صحاري القارة الاسياوية
نحن نرفع رية حمراء وبيضاء وهم يرفعون راية سوداء يتوسطها سيف قاطع
نحن نحدد تاريخ تونس بخمسة ألاف سنة على الأقل… وهم يحددون تاريخها ب 13 قرنا، أي منذ غزو عقبة بن نافع للقيروان.
2
من هذا المنطلق،وأخذا في الحسبان أحداث العنف والإرهاب والاغتيالات السياسية الجارية في بلادنا، بإرادة حكومية لا غبار عليها،يصبح الشعب التونسي شعبيْن في بلاد واحدة.بلاد واحدة.. الى حدّ الان .. في انتظار انشطار تونس وتفتّتها على شاكلة انشطار السودان والعراق وتفتّت يوغوسلافيا السابقة
.
نحن في حالة حرب:اذن

حرب تقودها حكومة غير شرعية على شعب اعزل اختار التظاهر السلمي والاعتصام لتقويم ما طرأ على ثورته التي انطلقت من شعاريْ : »الحرية والكرامة » فإذا بها تنحرف الى سؤال ديني مدعوم بإجابة دكتاتورية فورية.
.ولو كانت هذه الحرب محلية، تدور بين التونسيين فقط، لأمكننا حسمها لصالح اهداف الثورة في أشهر قليلة،،غير انها حرب مدعومة من أنظمة شرقية رجعية وكذلك من أنظمة غربية ديمقراطية.

السادة ملوك ورؤساء العالم
:
الان وقد قرأتم،على لسان الشعب التونسي الثائر والمسالم، ما سبق، يطيبُ لنا،في هذه الظروف العصيبة التي تمرّ بها بلادنا، تونس، أن نسألكم عمّا اذا كانت لكم، ولدولكم، مصلحة حقيقية في أن تسيل دماء التونسيين باسم الميتافيزيقا ؟
وعمّا اذ اكانت قواننكم تسمح بأن يسطو الحكام على حقوق تأليف الكتب السماوية.. وينسبوها الي أنفسهم.. لكي يتصرّفوا،مع شعوبهم، كآلهة لا يطالها الحساب ؟

في انتظار ردودكم..نأسف لعدم دعوتكم لحضور حفل اعلان تونس دولة مدنية ديمقراطية حال تمكننا من ارجاع الاخوان المسلمين الى منافيكم..التي لا فرق بينها وبين أوكار العمالة والجوسسة.

الامضاء:

أولادأحمد
شاعروثائر تونسي


Répondre