السؤال الذي يطرح نفسه

with Pas de commentaire

السؤال الذي يطرح نفسه : التسجيل مسرب من الجهاز الإعلامي للنهضة و الكاميرا ما كنتش خفية و التسريب حجب الصوت و اكتفى بالصورة . النهضة تهدد  بنسف تفاهماتها القديمة مع نبيل القروي بكشفها للعيان. علما وأن ذالك لن يخدمه لدى رأي عام لفظت أغلبيته منظمة الغنوشي، مع سدل الستار على مضمون الحوار ربما من باب هذا فلاقو و ما زالك طرطاقو….. و السؤال الذي يطرح نفسه هو لصالح من قامت النهضه بتنجيس القروي ؟ ولصالح من تحاول النهضة تنجيس الزبيدي من خلال تصريحات قادتها بأنهم يساندون ترشحه بالرغم مما أكده سي عبد الكريم أنه رفض مساندتهم سابقا و أنه لن يتوافق معهم لتعارض نمطه الفكري الحداثي مع نمط فكر النهضة. الوحيد الذي لم تصرح النهضة بمساندتها له بالرغم من توافقهما الحكومي هو يوسف الشاهد. و بان بالكاشف أن مرشح النهضة الحقيقي ولكن غير المعلن هو رئيس الحكومة اللامستقيل يوسف الشاهد….. حماك الله يا تونس !

 إلى هنا ينتتهي المقال الذي  نشرته بتاريخ 22 أوت 2019، أهم ما كان فيه االفيديو الذي سحب بعد الإعلان عن نتتائج الدور الأول من الرئاسيه  و تأكد سقوط الشاهد و بسقوطه لم يبق هو عصفورها الناادر فوقع سحب الفيديو المسرّب الذي أُرِيدَ منه تضليل المنتخبين المعادين للنهضة من الحداثييين بكشف اللقاء  » السري  » لنببيل القروي مع  الفرجاني و شباب من حركة النهضة في قاعة عمل متوسطة الحجم  حيث وقع نقاش لم يفصح . على محتواه و ختم اللقاء بعناق حار بين نبيل القروي و الحاضرين من  شباب حركة اللنهضة بحضوور الفرجاني. وبسقوط الشاهد و جدت النهضة نفسها بدون غطاء فسحبت  الفيديو المؤشرعلى تحالفها مع القروي وبدأت عملية تمويه ثانية عتمت فيها عن هذا التحالف و ركزت على مساندتها  المعلنه لقيس سعيّد حتى تجبر الحداثيين على إختيار نبيل القروي حليفها الثاني بعد الشاهد الذي خرج نهائيا من المشهد. خاصة و أنه في صورة نجاح نبيل القروي لن يبق هنالك سبب لإلغاء الإنتخابات بحجة عدم التكافئ بين قيس و نبيل و تواصل النهضة لعبة التوافق مع القروي كما كانت مع الباجي إثر لقاء باريس الذي يبدو و أنه كان من إعداد نبيل القروي. و أريد هنا أن أذكر بأن علاقة نبيل القروي و طارق بن عمار بحركة النهضة سابقة لإنتخابات أكتوبر 2011 حيث قام الأمين العام للحركة حمادي الجبالي في صائفة 2011 بزيارة إلى إيطاليا حيث أعد له لقاء  مع وزير خارجية إيطاليا في حكومة  برلسكووني بمدينة ريميني. و أثناء الزيارة قام  طارق بن عمار بتقديم حمادي الجبالي بصفته « الشخص الذي سيعوض بن علي بعد الإنتخابات وأنه كفء لذلك  خاصة و أن حزبه سيكون الدرع االوحيد ضد الإسلام  الإرهابي « .و قد أكد طارق بن عمار مساندته لحكومة الجبالي بعد أن صعد هذا الأخير إلى سدة الحكم بمشاركته في حوار تلفزي في قناة فرنسية جمعه بسهير بلحسن الصحفية و الحقوقية المعروفة و التي عبرت عن خوفها من صعود النهضة إلى سدة الحكم بتونس و بخاصة فيما يتصل بحقوق المرأة و كان رد طارق بن عمار أن لاخوف من النهضة  و  أنها لن تمثل خطرا على  مكتسبات المرأة التونسية . وكان دفاع طارق بن عمار موازيا في الزمن مع قضية قناة نسمه و بثها لشريط الصور المتحركة « پرسيپوليس  » الذي جند الناخبين حول حركة النهضة ولعبت من  خلاله قناة نسمه دور المدافع عن حرية التعبير

https://www.addtoany.com/add_to/facebook?linkurl=http%3A%2F%2Fwww.naceur.com%2Faffaire-nessma-lapparent-et-le-cache%2F&linkname=Affaire%20Nessma%20%3A%20l%E2%80%99apparent%20et%20le%20cach%C3%A9&linknote=

https://www.addtoany.com/add_to/facebook?linkurl=http%3A%2F%2Fwww.naceur.com%2Fennahda-la-sponda-italiana-lex-don-fiaschi-nel-partito-tunisino-di-gabriella-colarusso-29-ottobre-2011%2F&linkname=Ennahda%2C%20la%20sponda%20italiana%20L%E2%80%99ex%20don%20Fiaschi%20nel%20partito%20tunisino.%20di%20Gabriella%20Colarusso%20%7C%2029%20Ottobre%202011&linknote=

Répondre