ما أشبه زمن ابي حيّان بزمننا

with Pas de commentaire
10981395_1408908142756704_2307383568244087285_n

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                               نشر على الفايسبوك بتاريخ

اسمع أيها الإنسان بدعا من الكلام و غريبا من المعاني. فٳني أقول :

لاحت بوادر التمني فسمت نحوها نواظر الافتقار و تهيأت صور المعنى تبدو فتقطعت عليها أكباد الأحرار٬ و أذعنت النفس الأبّاءة – على مداهنتها- تروم حيلة المشار إليه مستوفاة بقضايا الحس٬ والحس حاكم مرتش٬ وخابط خبط عشواء في ليل مدلهم. و إنما انخدع به من وزن حقائق مطالبه برأيه المتّهم و خاطره الكذوب. و قد طالت الشكيّة و دامت البلية و تضاعفت الرزية ٬ في تسلسل قول لا يبرز معناه من خلل حجبه (….)
هيهات ٬ زاغت الأبصار ٬ وبليت الخواطر ٬ و افتضحت السرائر٬ وانعكست الأوائل على الأواخر و غارت العين في منابعها و ردّ القول في وجه القائل٬ و كسر التحصيل في نحر العاقل٬ و قيل للسامع: صمّ٬ لعلك تنجو٬ و للقائل: اخرس٬ فعساك تسمو٬ و للناظر:غمّض٬ فلعلك ترنو. فهذه أعلام الحق قد علت إلى مراتب التطويح٬ و صار مصير الفصل إلى رتبة الظن٬ و هجنة الكذب و سخافة الحال (….) كل ذالك من عشق الآفة و إيثار الزهرة و التعرض إلى لما لا يصفو بحيلة…
هذا لسان التصوف ٬ و التصوف معناه أكبر من اسمه و حقيقته أشرف من رسمه.
فأما قواعدي التي بنيت عليها أمري٬ وأركاني التي أسندت إليها شأني ٬ فأشياء لا يحويها شرح كتاب و لا يستغرقها بيان خطاب لأنها مشتبهة المناظر٬ متلونة البواطن و الظواهر(….)

ثم حللت ساحة الرسوم متربعا على توفية العمل بقدر الوسع وبذل الجهد.

أبو حيان التوحيدي

« الٳشارات الإلاهية»

معتبرا أن مقام المبدعين من طينة التوحيدي قد يرقى إلى مرتبة الأنبياء و أن البعض من أقواله يتجاوز معناه زمن ٳنتاجه مؤيدا في ذلك ما كتبه ماركس حول اختراق مضمون الأعمال الفنية لتاريخيتها الموضوعية٬ قمت فيما بين شهري ديسمبر 1977 و جانفي 1978 بٳضاءة لوحاتي – أو ٲلواحي ٬ أو أحوالي – بهذه المقتطفات من الإشارات الٳلاهية . فما أشبه زمن ابي حيّان بزمننا.

 

Répondre