Quand Bourguiba défendait le port du voile.

Le débat sur la question du voile, en Tunisie, ne date pas d’Aujourd’hui. Bien avant que Madame Lucienne Salan, n’en fasse de sa suppression, un cheval de bataille, en vue de lutter contre la révolution algérienne, par le recours à l’assimilation des femmes, cette dernière ne faisait, en fait que reprendre quelques vingt ans plus tard, l’idée de l’émancipation nécessaire, de la femme musulmane, pronée au départ, dès 1929 par les socialistes français de Tunisie et plus tard, encouragée par Armand Guillon qui venait de succéder à Peyrouton à la tête de l’administration coloniale. Lire le reste de cet article »

لهم دينهم و لنا ديننا و كلنا مسلمون إن شاء الله


عندما تعمد صحفيو التلفزة الوطنية  حجب الحقيقة في تغطيتهم للحادثة التي افتعلها عن قصد  و بكل وعي الوزير الأول مع زميلتهم الشابة  هم في الواقع  أكدوا فحوى الكلمة التي توجه بها إليهم عن طريق زميلتهم  التي تعمد السيد الباجي قايد السبسي أمام الكاميرا عدم الرد عن أسئلتها. فما قاله للصحفية الشابة و هي بصدد القيام بواجبها المهني لم يكن موجها لها بالذات بقدر ما كان موجها للمؤسسة الإعلامية التي تشغلها. فما قاله لها هو انه لن يجيبها عن سؤالها « لأنكم من الذين في قلوبهم مرض ». فهو توجه إليها بصفتها الجمعية و ليس الفردية. Lire le reste de cet article »

Création artistique : La privatisation nécessaire, loin de tout interventionnisme associatif, syndical ou étatique

jeudi 1 octobre 2009, 02:14

Répondant à l’invite indirecte qui m’a été faite par mon ami Amor Laghdemsi qui m’a marqué dans son dernier article où il regrette que l’état ne prenne ses responsabilités à l’égard des artistes, j’ai pensé qu’il était opportun de publier sur facebook quelques pages de mon livre « peindre à Tunis » paru chez L’Harmattan à Paris en 2006 et qui malgré le fait qu’elles aient été rédigées, il y a plus de trente ans demeurent, à mes yeux d’une actualité certaine. Lire le reste de cet article »

شكلنة نشاط ٳتّحاد الفنانين التشكيليين و الانزلاق نحو الأشكال النقابية للنشاط الجمعياتي الثقافي

dimanche 4 octobre 2009, 18:15

سألني منذ أيام قليلة أحد زملائي من المدرّسين الشبان بإحدى الجامعات التونسية هل إني أعتبر أن ما أوردته في كتابي

« Peindre à Tunis »

الصادر بباريس سنة 2006 والذي تعود كتابة نصه إلى ما يفوق الثلاثين سنة ٬ ما زال صالحا لمحاولة فهم الوضع الذي تتصف به الممارسة التشكيلية بتونس اليوم أم أني أرى أنه في حاجة إلى تحيين يواكب ما طرأ على الساحة منذ أن قمت بتحريره في شكله الأصلي كرسالة دكتوراه وقعت مناقشتها بكلّية الصربون بباريس سنة 1978. و اعتبارا لصفته كباحث تركت له ٳمكانية الٳجابة بنفسه عن سٶاله فالكتاب منشور و كذالك الشأن بالنّسبة للساحة Lire le reste de cet article »

قراءة نقدية لدور اتحاد الفنانين التشكيليين السلبي .2.par Naceur Bencheikh, samedi 10 octobre 2009, 18:48

وعلى هذا المستوى من التحليل واعتبارا لردود الفعل التي أثارها نشري للجزء الأول من هذا النص وجب عليّ توضيح مقصدي من ٳثارة موضوع اتحاد الرسّامين بتونس. وهو موضوع كنت أودّ التعرّض له منذ سنوات ومن قبل أن يقع تأسيس النقابة. والسّبب في اختياري للظرف الزمني الحالي لطرحه على بساط النقاش هو ما لاحظته من تغيير نوعي في التطرق لقضية ممارسة الفن التشكيلي في تونس بالنسبة لما كان عليه الأمر في الستّينات. فالقضية كنت طرحتها شخصيّا من وجهة نظر سوسيولوجية و اقتصادية في نفس الآن. وكنت و ما زلت أعتقد أّن هذه المقاربة ضرورية لتمكيننا من التعامل الناضج مع ممارسة ثقافية خصوصية مسقطة ٬ تعاملا يسمح لنا من تجاوز العوائق ذات الصبغة المفاهيمية التي تنتج عن الطبيعة المسقطة لممارسة « ثقافية ذات صبغة ترميزية» وقع توريدها أثناء الفترة الاستعمارية. و ما ألاحظه اليوم على الساحة أعتبره تكريسا شبه شامل للصيغة المستلبة التي تمارس من خلالها الأنشطة الاجتماعية والاقتصادية المتصلة بالإنتاج الرمزي الذي يمثله الإبداع التشكيلي. فالاستلاب والشكلانية تتصف بهما السوق الفنية الناشئة وجل الممارسات الفردية والجماعية المتواجدة على أرض الواقع وكذالك الخطاب النقدي الإعلامي الذي يقوم بالوساطة المفترضة بين المنتج والمستهلك.

هذه الملاحظات قمت باستنتاجها منذ اثنين و ثلاثين سنة من خلال دراسة مركزة لواقع الممارسة التشكيلية بالمغرب العربي انطلقت فيها من تحليل الظروف الخصوصية الاجتماعية والاقتصادية التي تحيط بالإنتاج الرمزي التشكيلي بكل من تونس و الجزائر و المغرب وهي الدراسة التي قمت بتحيينها و نشرتها في شكل كتابي الأول الصادر بباريس سنة 2006.
و إلى جانب هذا البحث الأكاديمي الذي قمت به كتبت في نفس فترة السبعينات من القرن الماضي الكثير من المقالات على أعمدة الصحف والمجلات بتونس و المغرب تناولت فيها نفس القضية.
كما أني أشير٬ خلافا لما وقع فهمه من طرف عمر الغدامسي٬ إلى أن رفضي لبيع أعمالي سنة 77 لم يكن تشكيليا٬ يبتغى منه البحث عن التفرد بموقف إبداعي مثل ما ذهب إليه الزميل الذي اكتفى في التعليق عليه بذكر اسم شخص يبدو وأنه أعاد ما قمت به بعد ثلاثين سنة. موقفي كان ذي بعد احتجاجي أردت أن يفهم بأنه بمثابة الإضراب الشخصي عن البيع وقد وقع التفاعل معه بهذا المعنى من طرف رئيس لجنة الاقتناءات.

و قد نزّلت إضرابي الشخصي عن البيع في نفس الخانة الاحتجاجية التي نزّّلت فيها٬ في نفس الفترة٬ التجميد المتعمد والمبرمج لنشاط اتحاد الفنانين التشكيليين انطلاقا من يوم انتخابي في خطة كتابته العامة.
و انطلاقا من هذا التوضيح أودّ أن يفهم البعض ممن يشتمّ من ردود الفعل التي صدرت عنهم أنهم يدافعون عن مواقع مكتسبة أني لا أقصد من وراء ما أنا مثير له من نقاش حول اتحاد الفنانين التشكيليين إلا الدفاع عما أعتبره حقي الشرعي في مناقشة الدور الذي يمكن لتنظيم مهني ذي صبغة جمعياتية أن يقوم به لفائدة الثقافة التونسيبة.

lamine 1 bis 25copie

المفعول السلبي لاتحاد الفنانين على شاكلته الحالية. قراءة نقدية في تاريخ الحركة التشكيليةالتونسية المعاصرة par Naceur Bencheikh, vendredi 9 octobre 2009, 16:01


أتصوّر أنّ الحوار ما زال ممكنا حول الوضع المتردّي الذي يتخبط فيه اتحاد الفنانين التشكيليين منذ ما يفوق الثلاثين سنة.أي منذ تأسيسه في فترة من تاريخ تونس المعاصر تميّزت بتحوّل نوعي عرفه الاقتصاد التونسي. تحول من نمط إنتاج صفته الاشتراكية معلنة تغيّرت على أساسها تسمية الحزب الحاكم (من حرّإلى اشتراكي) إلى اختيارات ليبرالية ثبتت نجاعتها مدعمة بتوجهات اجتماعية و حضارية ضمنت للمجتمع التوتسي المعاصر صفته الوسطية. وهي صفة سمحت لتونس بأن تحقق ما Lire le reste de cet article »

ما بين السلفية و التبعية الثقافية من علاقة جدلية

لكل دوره. السيد الباجي قايد السبسي عازم على أن يوصل ثورتنا إلى شاطئ السلامة  وقد قالها بكل حزم وبإمكانيات ارتجال خطابي  يفتقدها من يكبر و يهلل له  مريدوه في كل لقاء معهم يشهد فيه الله على أنه يحبهم . أما دوري الذي اخترته لنفسي منذ أن بدأت في أوائل الستينات ممارسة التعليم و الرسم و الكتابة الصحفية فلم أتخل عنه و لو يوما واحدا معتبرا أن دور المثقف يتمثل في التفكير و التفكير و التفكير….لوجه الله  و عشقا للبحث اللامتناهي عن الحقيقة التي هي مسار و ليست الأمكنة أو المحطات التي يخالها الغافلون مستقرا لها. Lire le reste de cet article »

Relire Bourguiba, Aujourd’hui. (reprise avec changement de titre)

D’aucuns trouveront peu réaliste et pratiquement an-historique de déterrer, près d’un quart de siècle après leur parution, ces éditoriaux que j’avais écrits dans un contexte radicalement différent de celui que nous vivons aujourd’hui.

Qu’il soit clair pour ceux qui, avant même de me lire, parmi les jeunes et ceux qui le seraient moins, qui chacun pour ses raisons particulières, vont croire que j’essaie de « revendre » du Bourguiba que ce n’est pas le cas. Car je suis convaincu que  dans ce marché tunisien  des idéologies politiques,  les principaux acteurs  se soucient peu de ce qui pourrait aider la Révolution tunisienne à se donner une dimension culturelle. Cette dimension culturelle qu’elle ne peut acquérir  que  si elle pousse  dans le terreau nourri par le réformisme tunisien, alliant l’Islam des Lumières  au pragmatisme politique moderne. Sans cet ancrage de notre révolution dans cette pensée spécifiquement tunisienne  elle risque de se révéler n’être finalement qu’une fin minable d’un dictateur en fuite, laissant après lui livré, en pâture aux hordes opportunistes , une Tunisie qui n’aura rien fait pour être à la hauteur des promesses que sa Révolution a soulevées pour l’humanité entière, à l’aube de ce nouveau millénaire.

Je sais que  « le produit Bourguiba » est difficilement vendable à ceux qui ne l’ont jamais compris ni apprécié ou bien à des jeunes victimes de tous les  discours de haine et de ressentiment, à l’égard de l’homme politique tunisien. Discours développés, depuis cinquante ans, par un Orient Arabe  emportés par les idéologies nostalgiques déréalisantes et que Bourguiba avait osé affronter avec courage et responsabilité.

Mais je pense, par ailleurs que le mode de penser politique développé par Bourguiba à partir du « Réformisme Tunisien » n’est pas « un produit à vendre », tout comme l’Islam qu’il revendique comme pensée fondamentalement libératrice de l’être humain et de ses potentialités créatrices .

C’est pour cette raison, que depuis le début de notre révolution du 14 Janvier, je n’ai pas cessé de faire observer que le mode de penser bourguibien n’appartient à aucun parti politique  et surtout pas à ceux qui se disent aujourd’hui bourguibistes. Car l’une des caractéristiques de cette pensée, c’est qu’elle ne peut être réduite à une idéologie politique, sans perdre son efficace et se transformer en discours de pouvoir nécessairement dominateur.

Durant ces années 80, j’étais le seul à user de l’appellation Al Moujahid Al Akbar, à la place du Combattant Suprême, en précisant à l’encontre des « bourguibistes » du PSD  que ce qui est suprême c’est le Combat et non pas le Combattant. La même pratique de la flatterie et du culte de la personnalité, je la vois, aujourd’hui reprise par les adeptes de Rached Ghanouchi qu’ils sont entrain de transformer en ce que j’ai appelé  l’idolâtre idolâtré et qui amène les musulmans d’Ennahdha à adorer Ghanouchi, habib Allah, son Adorateur Suprême, et non pas Allah l’Invisible et Le Radicalement Transcendant.

حكمة المناضل نيلسون منديلا و تخريف الفيلسوف الانتهازي

لقد مثلت الحركة التحريرية التونسية نقلة نوعية في تاريخ الحركات التحريرية العربية بما اتصفت به من تجاوز لمفهوم الثورة بالمعنى الذي تحيل عليه في لغة الضاد حيث لا يمكننا التفرقة كما في لغة فولتير  بين كلمتي

révolution و révolte

اللتين نترجمهما بكلمة ثورة. والفرق شاسع بين دلالتي الأولى و الثانية. فبينما يتأسس معنى الأولى في حركة وجودية تأبى الركود والجمود يشير معنى الثانية إلى ما يحصل من رد فعل انتفاضي على واقع لم يعد في وسع فرد أو شعب أن يتحمله.

و ما يمكننا أن نستخلصه من هذا التذكير بالفارق النوعي بين الثورة

révolution و الثورة révolte

هو أن الثورة الانفجارية كثيرا ما تسبق الثورة الحركية والوجودية.     كما أن الثورة الانفجارية من حيث طبيعتها    إذا لم تحول   في الإبان   إلى ثورة حركية مبدعة و منتجة للتاريخ   غير معيدة له في عالم الأوهام    كثيرا ما تبقى مرتجة   موثقة بالواقع الجامد الذي انفجرت منه و عليه.

وفي هذه الأيام التاريخية بحق التي يعيشها الشعب التونسي نحن مدعوون إلى التمعن الرصين في الفكر الحداثي الخلاق الذي عاضد حركات التحرير المغاربية   والتونسية بصفة أخص   والتي أنتج واقعا إنسانيا ثريا حاملا لثقافة النضال المستمر غير المستكين لليأس والذي فيه من مقومات الفكر الحضاري ما يسمح لثوراته الانتفاضية من التحول السريع إلى ثورة حركية مبدعة واعية بحدودها  و مستمدة قوتها من هذا الوعي نفسه.

وهو فكر يعتمد أولا و قبل كل شيء  عدم القطع بين الأجيال و دون اعتبار ذلك شدا إلى الوراء بل تثبيتا للسير إلى الإمام. Lire le reste de cet article »