ما على هذا الشكل يكون الإعلام الثقافي الرصين والمثقف يا سي محمد !

« إعلام العار ». أضعها بين ظفرين لأني أستعرتها ممن قد تصح في شأنهم هاته الكلمات البذيئة والسوقية بالأساس ومن هؤلاء شخص متطفل على الحقل الإبداعي وبخاصة مجال الفنون التشكيليه يقدم نفسه كمدير لنشرية الكترونية يبدو وأن ممولها من رجال الأعمال المستثمرين في السياسة مع أحزاب مختلفه . ومنذ أسابيع قليله اتصل بي طالبا مني أن أحضر الملتقى الذي نظمته إحدى التجمعات الفنية التي يتمعش أصحابها من الوساطة بين وزارة الثقافة و عموم الفنانين التشكيليين و التي أدعو إلى حلها أو إلى عدم تمويلها المباشر والغير المباشر من طرف وزارة الثقافه حتى تتبدى للعيان مقدرتها على البقاء بإمكانياتها الحقيقية التي تشرع وجودها على أرض الواقع. فأجبته بأن موقفي معروف ومعلن عنه و عبرت عنه في فترات سابقة من داخل هذه المنظمه من باب النقد الذاتي الداخلي بغية التطوير والإصلاح. فأجابني بأن المسؤول الأول الحالي على المنظمة وهو من الجيل الثاني من طلبتي قد قال له  » يمكنني أن أستدعي أي شخص ما عدى الناصر بن الشيخ » واستمعت اليه مشتما من قوله رائحة الإستفزاز والنميمة بغية التحصيل على « مادة إعلامية » مثيرة يتمكن بواسطتها من أن يرفع من عدد زوار موقعه الالكتروني. وتأكدت من سوء نواياه عندما حضر معنا طيلة يومين الملتقى العلمي الذي نظمته بسوسه جمعية ثقافية يترأسها صديقي القديم عبد العزيز بلعيد بالمشاركة مع المعهد العالي للفنون الجميلة بسوسه. وذلك لما قرأت الصيغة الإستفزازيه التي صاغ من خلالها ما نشره بموقعه متهجما على الزملاء الباحثين دون ذكر أسمائهم مما جعل تهجمه يقصد منه التهجم على كل الجامعيين. فما يمكن أن يوجهه الجامعيون لبعضهم البعض من نقد بناء أساسه المحاورة العلمية لا يصح تحويله أخلاقيا إلى جدال عقيم يشبه ما تقوم به قناة إعلام العار العميله قناة الجزيره في  » الرأي والرآي الآخر ».كذالك استغلاله لصورة زميلي الفنان رفيق الكامل لدى إدلائه بشهادته ولومه على بعض الباحثين على عدم الإهتمام بما يجري على الساحة الفنية خارج الجامعة وهو محق في ذلك فجعل من فنان كبير وأستاذ أجيال بمعهدي الفنون الجميلة بتونس ونابل شخصا استفزه الحال المتدني للجامعه فقام برد الفعل. ما على هذا الشكل يكون الإعلام الثقافي الرصين والمثقف يا سي محمد !

Une pensée sur “ما على هذا الشكل يكون الإعلام الثقافي الرصين والمثقف يا سي محمد !

  • 26 avril 2016 à 14 h 18 min
    Lien Permanent

    لقد أخرج المي حديث رفيق الكامل من سياقه وانتهزها فرصة لمهاجمة الباحثين والجامعيين والسبب الرئيسي في تدخل الكامل هو رغبته في مناكفة النّاصر بن الشيخ لا غير وتدخل علي الزنايدي لم يكن حول جميع المحاضرات بل الأخيرتين منها لذلك لا يعتدّ برأيه أمّا لماذا يقوم المي بهذا الفعل فلأنّه يعتقد أنّ الفنون التّشكيليّة مجالا خصبا للتّمعّش ولأنّه وجد تهليلا ةترحيبا من طرف بعض الأصدقاء الوديعين وغير الععارفين بالتّواريخ وعليه ولأنّ الحاج عبد العزيز قد نهر المي سابقا في إحدى دورات المبدعات العربيّات حتّى لا يتسلّط على التّظاهرة وبما أنّي نبهته من مغبّة استهلاك الفتن بين التّشكيليّن بمثل ما فعل بين أعضاء الرابطة وحاول بين أعضاء الاتّحاد فأصبح حتميا مع بعض الحطب المتناثر هنا وهناك أن يستغل المي هذه النّقاشات الّتي حضر منها نصف ساعة لتشويه غيره ولممارسة البطولة الواهية …………………. وللحديث بقيّة.

    Répondre

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *